ميثاقٌ وعطاء


25 Sep

   


أشاد رئيس مجلس إدارة جمعية البر الخيرية بوادي محرم والهدا الأستاذ أحمد بن محمد الطويرقي
بجهود حكومة المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله ، في توحيد أطراف هذه البلاد المترامية بعد شتات وفقر وخوف ، بفضل الله ورحمته وقد بدل سبحانه وتعالى هذا الخوف أمناً ، و نعماً لا تعد ولا تحصى ، يحفها الرخاء وتكسوها الطمأنينة منذ توحيدها و حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله.
وقد تكرم الله على هذه البلاد المباركة بقيادات حكيمةٍ كريمة ، اهتمت منذ ذلك اليوم وحتى اليوم بالعمل الخيري الجاد في شتى أنحاء العالم الاسلامي والعربي من المحيط إلى الخليج ، وقد حظيت الجمعيات الخيرية باهتمام بالغ لا محدود من لدن هذه الحكومة المباركة..
ويتركز هذا الاهتمام في حث الجمعيات الخيرية على التخطيط الجيد والتطوير والتحسين للآليات ووضع اللوائح التنفيذية بما يتماشى مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ في مجالات الحوكمة ونشر ثقافة التطوع وتجويد الأعمال والوصول إلى التميز والاتقان ، إضافة إلى الإشراف على متابعة الأعمال المالية و الإدارية بمهنية عالية ودقة متناهية.
مما انعكس على نجاح جمعيات البر الخيرية في خططها الاستراتيجية و التشغيلية وأهدافها القريبة والبعيدة على حد سواء ، وحظيت هذه الجمعيات بتطوير كوادرها الوظيفية وآليات العمل وإجراءاته لتحسن من جودة مخرجاتها في سعي حثيث لكسب رضا المستفيدين والمتعاملين.

وختاماً.. أكد رئيس مجلس الادارة أننا على ميثاقنا ماكثون وعلى عهدنا باقون في ظل العطاء الكريم ، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ المملكة العربية السعودية تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الرشيدة وولي عهده الأمين ، وأن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار وينصر جنودنا البواسل المرابطين على حدودنا إنه سميع كريم..

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.